The power of Pressure-Drop

مالفرق بين puffing/popping وتقنية التحرير اللحظي للضغط D.I.C. ؟

يؤدي puffing/popping إلى اسقاط الضغط إلى مستوى الضغط الجوي.
في حين ان تقنية التحرير اللحظي للضغط التي تقوم بتحرير الضغط الى مستوى الفراغ، تحمل درجة الحرارة إلى مستوى جد منخفض.
ما يؤدي الىالحصول على تبريد سريع جدا مما يعمل على إيقاف الانحلالات الحرارية.
تسمح تقنية التحرير اللحظي للضغط بمعالجة مواد شديدة التأثر بالحرارة وتلك التي تتميز بدرجة حرارة زجاجية منخفضة.

لم لا تتم معالجة الفواكه والخضار مباشرة بتقنية التحرير اللحظي دون المرور بمرحلة من التجفيف المسبق؟

عندما تهدف تقنية التحرير اللحظي للضغط إلى الحصول على بسطرة ، المواد او تعقيمها او منع تفاعلاتها الإنزيمية كالاكسدة ...
يمكن حينئذ استعمال المعالجة بتقنية التحرير اللحظي للضغط مباشرة على المنتجات الطازجة.
اما اذا كان الهدف هو الحصول على فاكهة او خضار منفوشة فهذا ما يستطلب مرحلة أولى من التجفيف
كي تصل رطوبة المنتج الى مستوى يمكنه من التحول الزجاجي خلال الهبوط في درجة الحرارة النهائية.
هذا ما يتطلب عامة ان تعمل مرحلةالتجفيف على الوصول الى رطوبة من % 15).

كيف يمكن الحفاظ على الشكل المنفوش؟

يمكن للمنتج عند هبوطه السريع إلى مستوى يتخطى التحول الزجاجي ان يحافظ على شكله المنفوش الجديد.

هل تحتاج كل المنتجات الى الابتداء بمرحلة تجفيف قبل نفشها بتقنية التحرير اللحظي للضغط؟

لا، بعض المنتجات كالارز واللحوم والاسماك والصدفيات والحشائش والاوراق يمكن معالجتها بتقنية التحرير اللحظي للضغط مباشرة بعد الحصاد
ويتم تجفيفها بعد ذلك اي بعد انتفاشها...

كيف يمكن لتقنية التحرير اللحظي للضغط ان تؤدي الى هذا العدد الكبير من التطبيقات؟

ان تقنية التحرير اللحظي للضغط هي في الواقع مجموعة من التحولات الحرارية الدينامية المرتكزة على المجال الجديد لديناميكية الحرارية للتحولات اللحظية،أي تلك اتي تتم قبل توصل النظام الى توازنه في مجال حركة الجزيئات ذات التبعثر الكامل.
تتميز تقنية التحرير اللحظي للضغط بإمكانية الإتقان الكامل لعدد كبير جداً من معلمات التشغيل كمدة المعالجة و مستوى الضغط ونسبة الرطوبة في المنتج مما يمكن من التوصل الى معالجات متعددة ومتنوعة لعدد لا متناهي من التطبيقات.

هل بالامكان تحقيق كل هذه التطبيقات مع نفس الآلات؟

على الصعيد المخبري المعملي، يمكن دراسة عدد كبير من التطبيقات العملية من خلال استعمال الآلة نفسها التي قد تحتاج الى إضافة بعض المعدات الخاصة في عدد من التطبيقات .
غير أن المجال الصناعي يتطلب آلات متناسبة بشكل كامل مع التطبيق المراد للتوصل الى الظروف المثلى من المردودية والطاقة المتوجبة ومدة المعالجة لبلوغ الجودة المثلى للمنتج.

لما لا يتم وضع آلة صناعية لتقنية التحرير اللحظي للضغط في شاحنة مما قد يسهل عملية التوجه الى المزارعين لمعالجة منتجاتهم في المزارع؟

يمكن تطبيق هذه الفكرة والاستفادة من ايجابياتها المختلفة. ولكن نقاط الضعف في حل كهذا كثيرة. فعلى سبيل المثال تحتاج الفواكه والخضار الى تجفيف أوّلي بعد قطفها. فيصبح من المجدي القيام بهذا التجفيف في المزارع نفسها ونقل المواد الجففة الى موقع مركزي لمعالجتها بتقنية التحرير اللحظي للضغط حينذاك. مع ما يمكن اضافته في مركز كهذا من آلات للتجفيف النهائي والطحن والتعبئة... بشكل يضمن حفاظ المنتج على ايجابياته من التهير الكامل.

يمكن مناقشة فكرة وضع وسيلة انتاج صناعي لتقنية التحرير اللحظي للضغط في شاحنة في حالات خاصة ولضرورات بعض المعالجات فقط.

يسأل بعض الصناعيين: لدينا الات ووسائل تجفيف تقليدية ولمنها ما تزال فعّالة. فهل بالإمكان متابعة استعمالها؟

نظراً لامكانية تقنية التحرير اللحظي للضغط اصلاح ما تولده عملية التجفيف التقليدي من انضمار وتلوث وقساوة، فليس من العبث الإبقاء على معدات التجفيف الأولي التقليدية في حين انه من الضروري العمل على جعل التجفيف النهائي وكذلك الطحن والتعبئة عمليات قابلة للحفاظ على ما ولدته التقنية من درجة مرتفعة من الجودة والنظافة .
ولذا فمن الممكن أن تقوم شركتنا بارشادكم الى اكثر الآلات تطابقاً مع احتياجاتكم وفاعلية انتاجكم.

هل بالإكان تطهير المنتج بتقنية التحرير اللحظي للضغط بعد تعبئته، مباشرة داخل علبته؟

ليس بعد!